• mostafa

السل



مرض السل (Tuberculosis) عبارة عن عدوى تسببها جرثومة يمكن أن تنتشر عن طريق الغدد الليمفاوية ومجرى الدم إلى جميع أنحاء الجسم.

في أغلب الحالات، يمكن العثور على الجرثومة في الرئتين تحديدا.


السل الكامن


أغلبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم أية أعراض إطلاقا، نظرا لأن هذه الجرثومة تستطيع العيش بشكل كامن (هاجع - Dormant) في الجسم لفترات زمنية طويلة جدا.

ولكن، في حال ضعف الجهاز المناعي (Immune system)، تستفيق الجرثومة لتصبح نشيطة وفعالة، لتسبب تلف وموت أنسجة العضو الذي تهاجمه.


السل النشط


مرض السل النشط هو مرض فتاك إذا لم تتم معالجته بالطريقة المناسبة.

بما أن الجرثومة التي تسبب ظهور مرض السل تنتقل عن طريق الهواء، فإن مرض السل يعتبر معديا جدا. ولكن من شبه المستحيل الإصابة بالعدوى نتيجة لقاء اجتماعي لمرة واحدة مع شخص مصاب بمرض السل، إذ يتحتم تعرضه للجرثومة بشكل دائم، أو العيش أو العمل مع شخص مصاب بمرض السل، بصورته النشطة.


السل المقاوم لأدوية متعددة


السل في حالته الكامنة قد يتحول، في نهاية المطاف، إلى حالته الفعالة، ولذا فمن المفضل إعطاء العلاج الدوائي أيضا للأشخاص الذين لا تظهر لديهم أية أعراض مرضية. ذلك لأن العلاج الدوائي يستطيع التخلص من الجراثيم الهاجعة في الجسم، قبل أن تتحول إلى حالتها الفاعلة.

في الماضي كان مرض السل منتشرا جدا على مستوى عالمي، لكنه أصبح نادر الوجود، أكثر فأكثر، بفضل علاجات المضادات الحيوية (Antibiotics) التي بُدئ بإعطائها لمعالجة مرض السل منذ سنوات الخمسين من القرن العشرين.

وقبل نحو عقدين من الزمن، أعلنت إدارة الصحة الأمريكية أنه قد تم استئصال مرض السل والقضاء عليه، نهائيا، في مختلف أنحاء العالم. لكن هذا الإعلان كان سابقا لأوانه إذ عاد مرض السل ليظهر بصورة جديدة تسمى "السل المقاوم لأدوية متعددة" (Multidrug Resistant Tuberculosis).

هذا النوع من السل مقاوم لجميع الأدوية المعروفة، حتى الآن.


أعراض السل


غلبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم أية أعراض إطلاقا، اذ ان هذه الجرثومة تستطيع العيش بشكل كامن في الجسم لفترات زمنية طويلة جدا.

اما أعراض مرض السل الفعال تشبه ملوثات أخرى في مجاري التنفس وتمتاز بـ:

  • شعور عام سيء

  • سعال مع بلغم

  • حرارة

أسباب وعوامل خطر السل


ضبما أن الجرثومة التي تسبب ظهور مرض السل تنتقل عن طريق الهواء، فإن مرض السل يعتبر مرضا معديا جدا كما ذكرنا سابقاً.

وهذا لا يعني انتقال العدوى من لقاء واحد مع مريض السل، بل يتطلب الامر عدة لقاءات وتواصل معه.

حتى عندما يحدث ذلك فعلا، فقط 10% من الأشخاص الذين يتعرضون لجرثومة السل يتطور عندهم المرض الفعال لاحقا، نظرا لأن الجرثومة تكون موجودة، على الغالب، في حالة غير فعالة (هاجعة) عندما تدخل إلى الجسم.

أما الآخرون (90% من الذين يتعرضون للجرثومة) فيتم اعتبارهم مصابين بمرض السل المخفي (Occult)، بحيث لا تظهر لديهم أية أعراض لمرض السل ولا ينقلون العدوى إلى آخرين.

والسل قد يتحول، في نهاية المطاف، من حالته الكامنة إلى حالته الفعالة كما أسلف


التغذية الامثل لمرضى السل


لقد أثبت دور الغذاء في الوقاية من العديد من الامراض عن طريق تقوية المناعة، أو تعجيل الشفاء في العديد من الحالات، وهنا سنتطرق لدور الغذاء في الوقاية من مرض من أمراض الجهاز التنفسي الا وهو مرض السل أو ما يعرف بالدرن (Tuberculosis)، فما دورالغذاء في الوقاية منه؟ وما الدور الذي يلعبه في تعزيز الشفاء منه وتعجيل علاجه؟

التغذية الجيدة والسليمة: ان الاشخاص الذين يعانون من سوء التغذية ونقصان الوزن هم أكثر الاشخاص المعرضين للاصابة بعدوى السل، اذ أن اجسامهم لا تحصل على العناصر الغذائية والطاقة اللازمة لتقوية مناعتهم ومواجهة مسبب المرض. لهذا تلعب التغذية الجيدة والسليمة والمتوازنة دور كبير جدا في موضوع الوقاية من الاصابة من السل وعلاجه.


المعادن والفيتامينات: يجب ضمان حصول جسمك على كافة المعادن والفيتامينات اللازمة والتأكد من عدم وجود نقص في احداها، ولو حصل وتم التأكد من وجود نقص ما بعد اجراء الفحوصات فيجب أن يتم تعويضه باسرع وقت ممكن وباشراف الطبيب المختص عن طريق الغذاء أو عن طريق أخذ المكملات اللازمة.


المكملات الغذائية: ممكن للأشخاص الذين يعانون من فقدان الوزن أخذ المكملات الغذائية ذات الطاقة او السعرات الحرارية العالية لدعم نظامهم الغذائي، حيث أثبت ان ذلك فعلا يساعد في زيادة الوزن وتقوية المناعة بشكل سريع وملحوظ.


الغذاء المتنوع: يجب عليك التركيز على أخذ الغذاء المتوازن والسليم والمتنوع ومن كافة المجموعات الغذائية، فمثلا : قوم بأخذ كميات كافية من الحبوب الكاملة من عدة مصادر وركز على مضادات الاكسدة بتنويعك للخضار والفواكه، وخذ كفايتك من الدهون المفيدة والاوميغا من الزيوت الصحية والمفيدة، ولا تنس مصادر الفيتامينات والمعادن من الخضار الورقية والفواكه والحليب ومشتقاته. والحصول على مصادر البروتين المتنوعة من حيوانية ونباتيه.


نوعية الدواء: بعض أنواع الادوية المستخدمة في علاج السل قد تؤدي الى اثار جانبية ق تؤثر على تناولك للطعام، مثل الشعور بالام بالبطن والغثيان والقيء وفقدان الشهية، وهنا ننصحك باللجوء الى الطبيب أو الاخصائي الذي سيساعدك بنوعية الدواء المناسبة والتي يجدر بك الاستمرار عليها بكل الاحوال، وسيساعدك أخصائي التغذية في اختيار نوعيات الاغذية الملائمة لك والتي ستزيد من شهيتك وتقلل من شعورك بالغثيان والقيء.


تجنب المنبهات: يجدر بك تجنب تناول المنبهات التي تحوي الكافيين مثل القهوةوالمشروبات الغازية والطاقة اذ أثبتت الابحاث دورها السلبي.


تجنب التدخين: يجدر بك الابتعاد عن التدخين بكل أشكاله، لان المشاكل التنفسيه بشكل عام تتأثر سلبا بشكل كبير بالتدخين حتى بالنوع السلبي منه.


تجنب الكحول: يجب عليك الحذر من موضوع شرب الكحول وتجنبه، اذ أثبتت العديد من الابحاث أنها قد تشكل خطر كبير اثر تناولها مع بعض انواع الادوية المضادة لمرض السل والتي قد تؤدي الى تلف الكبد وتضرره.


تجنب بعض الأطعمة: تجنب أغذية المطاعم والاغذية المصنعة والعالية بالسكر المكرراو النشويات البسيطة. وتجنب كذلك الاغذية واللحوم والمقالي العالية بالدهون المضرة والمتحولة والمشبعة والعالية بالكولسترول.


شرب الماء: عليك بشرب كمية كافية من الماء لا تقل عن 8 أكواب يوميا وذلك لتعويض السوائل التي يتم فقدانه نتيجة التعرق والسعال.


محاوله زياده وزنك عن طريق تناول المأكولات الصحيه كثيره السعرات الحراريه كالمكسرات، والفواكه والابتعاد عن الاغذيه كثيرة السعرات الضاره كالشيبس والمقليات والوجبات السريعه.


الانتظام في تناول الطعام: حاول الانتظام باوقات وكميات الوجبات وزيادة عددها لتصبح من خمس الى ست وجبات في اليوم بكميات تستطيع تحملها، ولزيادة نسبة السعرات قم باضافه العسل للحليب وزيت الزيتون للسلطات وتناول المربى.


فيتامين د: التأكد من أخذ احتياجك من فيتامين د عن طريق التعرض لمدة ربع ساعة يويما لاشعة الشمس وتناول الاغذية المدعمة به مثل الالبان والاجبان.

6 عرض

© 2023 by The Artifact. Proudly created with Wix.com

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now